الأحد، 21 مارس، 2010

الشعب كعجينة الصلصا ل تشكله الحكومة كما تحب و تريد/
فان صلحت الحكومة صلح الشعب من الاول ومن جديد/
وان ساءت ساء الشعب وكانت له بمثابة الصدا للحديد/
وكليهما تحكمهما الثقافة التى تجرى مجرى الدم من الوريد/
فأن ساءت الثقافة فلا خير فى شعب ثقافته تجعله جبان رعديد/
ولا خير فى حكومة تعالج امورها ببرود يزيد على برودالجليد/
والاصلاح يبدأ بالحكمة والتخلى عن العنف والتهديد والوعيد//
فالعنف تصرف همجى يرفضه الكبير والشاب والوليد/
طالما تربوا بطريقة سوية وعاش كل منهم بما يجعله سعيد/
اما معالجة الاخطاء فبالقانون والعدل وتكريم كل عمل مجيد/