الأحد، 6 أبريل، 2008

زمن الاعدقاء

هل الصراحة والحق مضيعة للاصــــــــدقاء
لا اظن ذلك فى زمن الاعد قاء معدومى الوفاء
ففيه كل صديق به عدو يتستر فى الخفاء
وكل عدو محتمل ان يكون من الاصدقاء
هذا و تلك متوقف على المصلحة السنحاء
فاذا كنت ذو جاه الكل صادقك وجاء
وان شمسك غربت استحقيت قسمة الغرماء
الكل يفوز منك بقدر العداء والهجاء
يريدون مص دمك بلذة حتى الارتواء
وان استعدت نفوذك ابدو لك عدم الاستغناء
قلوبهم وحناجرهم لك حضن وفداء
وان كنت بلا نفوذ تركوك وحيدا فى العراء
متعللين بقولك الحق وانك من الصرحاء
============
تعليق على مقولة قول الحق لم يترك لى صديقا
==========================


هناك تعليق واحد:

نبضات يقول...

الخطا فى اختيارنا لاصدقائنا وليس فيهم فالصديق هو من يصدقك القول ومن تجد فيه نفس المعانى التى تؤمن بها وليس صديق المصلحه فيجب علينا الا نتخذ اصدقاء الا من يستحقون فقط صداقتنا
لان الصداقه شىء غالى

تحياتى