الخميس، 4 مارس، 2010

وما الدنيا(بعمايلنا السودة) الا مقلب زبالة
وريحتها غير الطيبة مش محتاجة قوالة
والابشع ريحة القسوة والظلم والندالة
فمن لا يساهم فى تقدم البشرية مجرد كمالة
ويزداد بؤسه وحقده وغله ويصير عالة
وسوسة مسوسة تاكل اعمال قادة العدالة
ويدعون البطولة وهم الجبناء معدومى الرجالة
فاطلاق الرصاص غدر وعمرها ما كانت بسالة

ليست هناك تعليقات: