الثلاثاء، 11 مايو، 2010

الكلب وصاحبه بين الغدر والوفاء

الكلب وفى ومخلص بعكس الصديق اللى ارتضى ان يكون غادر/
وتنازل عن سمو الوفاء لوضاعة الغدر وكان للغدر احد المصادر /
ووافق ان يهبط بانسانيته وطاوعه قلبه وكان على الخيانة قادر/
وهى قمة الحقارة والندالة والدونية واختار ان يكون للشيطان كادر/
فهل يراجع نفسه وهو المكرم بين الخلق ويصير بالاخلاص مبادر/
فيسمو بالانسانية ويكون اضافة للبشرية ويفتح للسماحة شادر/
ويرجع حقوق الاخرين لاصحابها ويكون من النوع الوفى النادر

هناك تعليقان (2):

samy يقول...

استاذى

انها أفة العصر وهى الغدر

بالتأكيد الصياغة غاية فى الجمال

والأتزان

بالتوفيق

شكرا

دندنة قيثارة الوجد يقول...

كل تناقض وجد لحكمة .. حتى نميز بين الغث والثمين.