الخميس، 27 سبتمبر، 2012

مين محتار حيرتى



                 

عندما تحترق لفرض النظام والانضباط وتتصدى لحالة الانهيار/
ويأتى رؤوساءك وعن وشاية حقيرة يقلدوك وسام الاستهتار/
ماذا تفعل ؟هل تفقد ثقتك فى نفسك ام تزيد حالة الاستنفار/
لالالن استسلم حتى لو وصل الألم والتجريح لدرجة الاحمرار/
فالحق فى صفى والباطل لن يكفى ولا ولن يكتب له الانتصار/
ومهما زوروا الحقائق وقدموا البلاوى ورشوا على التورته الغبار/
او تحايلوا وادعوا انى غير تربوى وانا للتربية دارس وواقف زنهار/
ودرست الادارة فى بريطانيا وكنت الاول على محافظتى باقتدار

ليست هناك تعليقات: