الجمعة، 9 أبريل، 2010

العالم بحور ومحيطات وقارات تبدو ما ليهاش نهاية/

بالنت تقارب وتضاغط وصار مجرد قصر او سراية/

ترى امريكا اسيا وكذلك اوربا تعرفها من البداية/

وتخاطب استراليا روسيا فتسمعها جبال الهمالايا/

ونتابع ما وراء البحار وما فوق السحاب وكأنه ورايا/

بارك الله فى العلماء ليستفيد الجهلاء وادعوا معايا/

بالخير العميم والكلام يكون فى الصميم للسلام والهداية/

ونكون اضافة للعالم لا خصما وبكدة تكتمل بنيان الرواية

ليست هناك تعليقات: